علم الثورة: راية الدولة العربية الهاشمية .. وثيقة وصور


الاردن العربي – أشار العدد 82 من جريدة القبلة التاريخية المؤرخ في 7 شعبان 1335 الموافق لسنة 1917 إلى صدور الإرادة السنية الملوكية بأن تكون راية الدولة العربية الهاشمية مؤلفة من الألوان الثلاثة المتوازية الأسود فالأخضر فالأبيض وأن يشمل مثلث ذو لون عنابي الألوان الثلاثة المذكورة.

وتقول جريدة القبلة التي أصدرت من مكة المكرمة إلى ان اللون الأسود رمز راية (العقاب) وهي راية النبي صلى الله عليه وسلم المشهورة التي كان يتبرك كبار الصحابة رضوان الله تعالى عليهم بحملها في حروبهم وهي التي أشار إليها أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه بقوله عندما خاض (حضين بن المنذر) بهذه الراية المباركة: لمن راية سوداء يخفق ظلها إذا قيل قدمها حضين تقدما ويقدمها في الموت حتى يزيرها حياض المنايا تقطر الموت والدّما وقد اتخذت دولة بني العباس تضيف جريدة “القبلة ” الأسود شعارا حتى عرفت به وعرف بها،أما اللون الأخضر الذي بين السواد والبياض فهو الشعار الذي اشتهر به أهل البيت عليهم السلام منذ أحقاب طويلة ،والبياض أيضا كان شعارا للعرب في دور من أدوارهم.

وأما اللون الأحمر الذي شمل هذه الرموز التاريخية الثلاثة بشكل مثلث فهو لون راية الأسرة المالكة الكريمة منذ عهد جدها ساكن الجنان الشريف أبي نمي إلى عهدنا هذا.

وتقول الصحيفة التاريخية إن راية الدولة العربية الهاشمية التي قد لوحظ فيها أن تكون جامعة لرموز الاستقلال العربي في كل أدواره التاريخية” لا زالت خفاقة بالنصر والعز والكرامة إلى يوم القيامة”.

وتضيف الصحيفة بأن الناس قد أخذوا بإحضار الرايات لرفعها في الأسواق والشوارع وعلى المنازل والحوانيت يوم عيد الاستقلال بعد غد (9 شعبان )وان الحكومة السنية سترفعها على دوائرها ابتداء من ذلك اليوم .

وقد كتب شاعر الثورة فؤاد الخطيب نشيد الراية الآتي: حيُّوا اللواء وقوفا أيها العرب هذا هو النسب الموروث والحسب في ظله نبغت أم القرى وزهت بغداد إثر دمشق بعدها حلب في كل لون به رمز لمملكة قامت لكم حفظت آثارها الحقب به استعزت رجال قبلكم وبه سيستعز على طول المدى العرب ولمناسبة الاحتفال بذكرى النهضة العربية ورفع العلم المجيد أشار العدد 84 من الجريدة المؤرخ في 14 شعبان 1355إلى رفع صاحب جريدة (دليل حمص ) قصيدة تحية الراية العربية مرموقة لأعتاب صاحب الجلالة المعظم سيدنا الحسين بن علي ملك البلاد العربية والتي جاءت كما قال “تيمنا بذكرى هذا اليوم السعيد الذي يجب أن ينقش تاريخه على صدر كل عربي يقدر رسالة نهضتكم الشريفة من سمو المعاني وبعد القصد ومن حرر أمتي من رق الاستعباد وظلم المستبدين”.

ورصد العدد86 من جريدة القبلة المؤرخ في 21 شعبان 1335 زيارة جلالة الملك الحسين بن علي إلى مدرسة الفلاح ومثول تلاميذ الصف الثاني من سنتها الثالثة الابتدائية بين يدي جلالته يتقدمهم العلم العربي .

وأشار العدد 99 من الجريدة المؤرخ في 11شوال 1355 إلى راية الدولة العربية في أميركا الجنوبية والروح القومية بين السوريين المهاجرين ورفعها على محلاتهم التجارية وبيوت سكنهم.

Advertisements