من نحن

00

تعزيز ثقافة حقوق الإنسان

يذكر أن رسالة الحملة تتلخص في أنها حركة اجتماعية تتشكل من  ابناء غزة ومن نشطاء منظمات المجتمع المدني في الاردن، وتعمل على تعزيز ثقافة حقوق الإنسان ونشر قيم الحقوق المدنية، وصولاً إلى تكريسها على أرض الواقع من خلال سلوك ابناء غزة، وفي التشريعات والسياسات العامة الوطنية.

أما وسائلها فهي: تشكيل تحالف من الفعاليات والمنظمات في الدول العربية من أجل حقوق مدنية، وتنظيم حملة ابناء غزة للحقوق المدنية لتجميع مليون توقيع من مختلف الدول العربية، وتشكيل وفود من شخصيات متنوعة بمستوى رجال دولة من مختلف الدول العربية ليكونوا سفراء لحملة الحقوق المدنية، ووضع وتنفيذ خطة لتعبئة المواطنين باستخدام مختلف الوسائل المتاحة في كل دولة عربية، والتواصل والتعاون والتنسيق مع البرلمانيين والسياسيين ومؤسسات المجتمع المدني والإعلاميين بهدف تعديل التشريعات والسياسات العامة وتنفيذها وفق مقتضيات حقوق الإنسان وحقوقه المدنية، وتحمل هدفاً يقول “أطالب بحقي في حقوق مدنية غير منقوصة تضمن حياة حرة وتؤمن العيش الكريم”.

توضيح هام  :
تعتبر هذه الصفحة مبادرة شخصية من أفراد ينتمون إلى أبناء قطاع غزة المقيمين في الأردن ،وهدفها الأساسي متابعة أحوال أبناء القطاع من النواحي الإجتماعية والحقوقية فقط .
ولا تنتمي هذه الصفحة في أفكارها ومعتقداتها إلى أي جهة سياسية أو حزبية ،ولا تمدها صلة بأي شخص ينتمي إليهم .
بل إنها تؤكد على احترام سياسة وسيادة الأردن ووحدة أراضيه ، وتجدد الولاء المطلق لقيادته الحكيمة التي كانت وما زالت نصيرنا الأول .
نحن نمثل الجميع والجميع يمثلنا ونحترم ونقدر الجميع مادام يؤيد مطالبنا المشروعة في حقوقنا المدنية ،ولا نحجر على أحد لانتماءاته واعتقاداته .
وعلى ذلك لن نسمح باستغلال أسمائنا أو كياننا لأي أهداف خارجة عن مبتغانا ولو بإشارة صغيرة .فنحن متحدين موحدين ضد أي عبث أو زعزعة لاستقرار وطننا الثاني الأردن الحبيب ، وخصوصا في هذه الفترة التي تتصف بالحساسية الشديدة من الناحية الأمنية
حفظ الله الأردن وطنا ،وشعبا ،ومليكا .

ابناء غزة في الاردن

gaza logo s
والله الموفق

 ط±ط³ظ…

ملتقى ابناء غزة للحقوق المدنية في الاردن.. موقع إخباري مستقل يتوخى إرساء طابع جديد من العمل الصحافي القائم على المهنية، والمصداقية، بعيداً عن الحساسيات والصراعات الحزبية السياسية، والتأويل الخبري الذي يقتل الثقة عند المتلقي، ويشوش أفكاره ، وينأى به عن الحقيقة التي هي الرسالة المناط إبلاغها بأمانة الى الرأي العام..

لذلك فإن المؤسسين لهذا الموقع الإخباري هم ثلة من المثقفين، والمحترفين في المجال الصحافي، ممن نذروا أنفسهم لخدمة الإنسانية  والدفاع عن الحقوق المدنية لابناء غزة في الاردن والارتقاء بالوعي والممارسة.

وما دامت الحياة الإنسانية متعددة الوجوه ،

فإن (ابناء غزة للحقوق المدنية)

تتعامل مع كل تفاعلاتها بوعي ومسئولية، ومثلما يهمها الشأن السياسي فإن الشأن الاقتصادي، والثقافي، والديمقراطي، وقضايا المرأة والطفل وغيرها تحتل الأهمية ذاتها.. رسالتنا ليست نقل إخباري وحسب ، بل توعية وتثقيف أيضاً.

لقد قررنا إنشاء هذا الموقع الإخباري بناءً على حاجة قائمة لدى الرأي العام في التعاطي مع كل ما يدور على ساحة الاردن وفلسطين (حول حقوق ابناء غزة في الاردن ) – وفي تلبية حاجة الفرد من كل مناهل الوعي والثقافة، لذلك فأننا اخترنا أن نعمل بتمويل ذاتي لنكون أول موقع متخصص بشؤون ابناء غزة متحرر من تمويلات الآخرين.

نحن نعمل باحتراف، وأمانة، وجرأة أكبر مما لدى الآخرين.. لأن الحقيقة هي هدفنا الرئيسي، ولأننا قررنا وضعها بين أيدي الرأي العام كما هي ، وليس كما يريدها الآخرون.

والله ولي التوفيق..

Advertisements