«الغزّيين»… قسوة جواز السفر

«الغزّيين»... قسوة جواز السفرgaza-jo-naji

عمر عياصرة

إجراء حكومة الملقي الأخير برفع رسوم جوازات السفر المؤقتة للأشقاء الغزيين المقيمين في الأردن من 25 دينارا الى 200 دينار يعد قاسيا وغير منطقي وفيه جباية غير محترمة ولا إنسانية.
القرار اعتباطي، يخلو من فهم ما يعانيه هؤلاء من فقر وعوز وحاجة، صحيح أننا في الأردن كلنا يعاني، لكن ما لا يعلمه الملقي «ساكن عبدون» أن جواز سفر الغزاوي هو معادل للهوية الشخصية وليس ترفا من أجل السياحة وطشات الصيف.
هؤلاء يا دولة الرئيس جزء منا، وعليك أن تتصرف تجاههم بمنطق آخر لا يشعرنا بأن فلسطين تحررت وإنهم يجلسون في بلادنا ترفا وطوعا، وبالتالي يجب أن نقسو عليهم.
هؤلاء يا حكومة، ليسوا جاليات عربية تعمل هنا وترسل في نهاية الشهر دولاراتها لأهلها في الأوطان التي غادروها، هؤلاء جزء عميق نحبه ويجب التعامل معه بكرامة ووطنية أردنية تشرفنا يوم تتغير الظروف.
على الحكومة أن تدرك مرة أخرى أن جواز السفر عند الغزيين هو بمثابة الوثيقة التي يتحرك بها ويعمل من خلالها ويقدمها الطفل لمدير مدرسته ليكون طالبا في صفوفها.
إنه –جواز السفر– عند الأسرة الغزية يكون للجميع، من رب الأسرة الى «المقمط بالسرير» فلماذا ترهق كاهلهم بأرقام كبيرة على أسرة بالكاد تتمكن من سد عوزها.
أما قصة تحويل الجواز الى خمسة أعوام، والحديث عن مقايضة رفع رسوم الجواز بتسهيلات تمنح لهم، فأكاد أجزم أنه لذر الرماد في العيون، وإنها فوق إرادة الحكومة، لذلك أقول للملقي تراجع عن الرفع والتزم بصلاحياتك.

 16865193_228334444304575_4363445253556042900_n

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s